مدينة الورود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مدينة الورود

مُساهمة من طرف kasba في الأربعاء 5 مايو - 4:40


على صوت طنين قوافل النحل العطشى، تفيق حقول ورد الجوري مذعورة كل صباح من نذير شمس
ابريل لا ينفعها مجونها الفواح في الليل الطويل، ولا ترحمها
دموعها المنسابة قطرات ندى، من حفلة الاعدام المحتومة.
ومع تنفسكل صباح تنقطع أعناق ملايين أغصان الورود الندية وتتطاير بتلاتها الورديةاللون قربانا لمعامل التقطير ، طلبالرحيقها النادر والثمين .
سماء غائمة تلف قمم جبال الأطلس الكبير بشال أبيض،ورذاذ مطر خفيف يغسل الحقول الخضراء، وأجواء عابقة برائحة الورد النفاذة. تفاصيل
صغيرة لصباح يوم ربيعي عادي.

قلعة الورود، كما يحب أن يطلق عليها أهلها،تلتقي فيها كل المتناقضات، لتجعلها عروس الربيع المغربية. فأرضها الخصبة حبلى بألذّ فاكهة يمكن تذوقها من التين والعنب والمشمش، والتفاح والرمّان. وثوبها الأخضر الفضفاض يكشف عن مفاتن هوائها العليل المطرز بصباحات نديةبالضباب والطلَ والمطر.
وتاجها المتوهج بشمسها الدافئة، يحكي في الليالي
المقمرة، لأسراب النجوم وقوافل السحاب، قصصا وأساطير وحكايات خرافية عن تاريخ مهمل، لكنه لا
ينسى، لهذه المدينة الراقدة بين سلسلة جبال الأطلسين .
وتعرف مدينة قلعة مكونة بنهرين من سمن وعسل مصفى, لا يجفان طوال
العام. لكن الكلمة تبقى دائما لماء ودهن عطر الورد
القلعوي. ويحرص الأهالي والزوار والمصطافون على اقتناء
كميات منهما في طريق
عودتهم، تذكارا لأيام سعيدة قضوها في جنبات هذه المدينة العروس وغيرها من المتنزهات الطبيعية الخلابة.
ويقال إنه لم يعرف الحب ولا
أسرار المحبين من لا يهدي حبيبته قنينة من عطره المسكون بلواعج الجوى ودنفالحب وتباريح الشوق. فهو عند العاشقين رسول الحب الخالد المغني عن كل تعبيرأو كلمات. ولا يخلو عرس أو مناسبة سعيدة الا وكان الورد حاضرا في كل مشاهدالفرح والسرور، حيث تحمل الصبايا سلال الورد الموشاة بشرائط التل والحريرلينثرنه على الحضور عنوانا لتمام الفرح والإنشراح.

فأصل هذه الورود هو المملكة العربية السعودية وبالضبط في الطائف, فلا يمكن أن تجد مكانا آخر تتواجد به هاته
الورود من غير قلعتنا الحبيبة في بلدنا المغرب الحبيب, وأصله بالمملكة العربية السعودية , فالسر هنا في هذه
الأرض وفي التربة التي
تسقى عادة بماء المطر وندى الضباب. وتشتهر ضواحي
المدينة وأوديتها، كوادي دادس ووادي امكونة، بزراعة الورد الجوري، وتم إحلال شتلاته في جنبات
مساحات واسعة من الحقول الزراعية ،
لتشكل حدودا شائكة تزيدها تلك الورود تألقا وروعة,وتتميز
مداخيل الورد بمردود ودخل عالي في كل
موسم. ومن أكثر الأشياء التي تضره إصابته بنكسة بعد موجة
صقيع
بالمنطقة تترك آثارها على محصول الورد وكمياته السنوية، الأمر الذي سيتركتأثيره على مؤشر سعره
بالزيادة بنحو 50 في المائة تقريبا. وتبدأ فترة
زراعة شتلات الورد الجديدة مع حلول الأسبوع الأخير من
شهر يناير، من كل عام. ومع حلول الموسم الزراعي يبدأ
المزارعون بحفر أخاديد في تربة جنبات الحقول الزراعية،
لتطرح فيها أغصان صغيرة
قصت بعناية من شجر الورد، ثم يهال عليها السماد وتسقى بالماء عند انقطاعالمطر، وفي مواعيد محددة. وتحظى أشجار الورد المنتجة بعناية خاصة وتشذيبمتواصل مع توفير دائم للماء والسماد حتى موسم الحصاد الذي يبدأ عادة في شهرأبريل , ويستمر حتى نهاية شهر ماي, من كل عام. ويحرص المزارعونعلى إبقاء شجرة الورد قريبة من الأرض، بحيث لا يزيد ارتفاعها أكثر من مترونصف المتر ويقص ما يرتفع عن ذلك. ويفسرون الحكمة من وراء ذلكبأنه مهم لتحفيز الشجرة على إنتاج أقصى قدر ممكن من الورود كل صباح، حيث لابد أن تكون عملية قطف الورد قبل طلوع الشمس، حيث
يكون الورد نديا
وفواحا.

ويعتبرون الورد كسائر النباتات يتأثر بنفسية الأشخاص المحيطين به، فالمزارع الذي
يملك " سريرة نقية ونفس طيبة ينتج وردا
نظرا وذا رائحة نفاذة، أما المزارع
ذو النفس الحقود فإنه ينتج وردا ذابلا ومليئا بالدود!?? "



...........................

منقول (بتصرف)








[/b]
avatar
kasba
المدير العام
المدير العام

المدينة : مدينة الورود
المهنة : طالب علم
ذكر
عدد المساهمات : 779
نقاط : 1341
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

http://kasba.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مدينة الورود

مُساهمة من طرف moulay في الأربعاء 16 مايو - 8:55


ألف شكر لمدير المنتدى









يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
****لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين****
avatar
moulay
وسام القلم الذهبي
وسام القلم الذهبي

المدينة : ورزازات
العمر : 53
المهنة : أستاذ
ذكر
عدد المساهمات : 284
نقاط : 382
تاريخ التسجيل : 31/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مدينة الورود

مُساهمة من طرف le prince في الأحد 20 مايو - 17:34

أعجبتني العبارة الأخيرة لأنها تعكس واقعا بتصور مجازي قلعوي جميل :
"ويعتبرون الورد كسائر النباتات يتأثر بنفسية الأشخاص المحيطين به، فالمزارع الذي يملك سريرة نقية ونفس طيبة ينتج وردا نظرا وذا رائحة نفاذة، أما المزارعذو النفس الحقود فإنه ينتج وردا ذابلا ومليئا بالدود!?? "

;nn;52








أتعلم منك وتتعلم مني وسوف لن نختلف
نلتقي لنرتقي
avatar
le prince
إداري متميز
إداري متميز

المدينة : ****
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 567
نقاط : 765
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى