عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف le prince في الأحد 31 أكتوبر - 16:24

بســــــم الله الــــرحمــــــن الــــــــرحيـــــــــــــم
الســـــــــــــلام عـــليــــــــــكــــــم ورحمـــــــــــــه الله وبـــــــركــــــــــــاته


[/size]

[size=21]
عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي يصلي لمجرد أنه ورث الصلاة عن أبيه
أو جــده حـفظ الحركات التي يؤديها في الصلاة
دون أن يدري هل أدى الصلاة كـاملـة
وعلى أحسن وجـه ..
أو كم مرة سبح فـي الركوع والسجود ..
صلى الفجر ركعتان والعشاء أربــع ؟
ودون أن يسأل لماذا صلاة الفجــــر


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي لا يصلي إلا برمضان .. وكأن هناك آيــة
أو حديث أمرتنا بالصلاة فقط في رمضان ..!!


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي يقضي من عـمره 20 أو 30 سـنـة فـي
حقل الـتعليم لــيخرج في النهاية وفـي يـــــــــــده
" شهادة توظيف "
دون أن يعرف الـفـــــرق
بين النبي والرسول ..
أو الــ" ض " و الــ" ظ " ..
أو لماذا تُكتب ( لـكن ) وليس ( لاكـن ) ..
ودون أن يعرف لماذا ( 7 ÷ 3 ) عملية حسابية نتيجتها
دائمًا خاطئة ؟؟


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الذي ينهض بـاكرًا فـي الصباح ليعمل في اليوم
8 ســاعات و5 أيــام فـي الأسبوع من أجـــــــل
تحصيل الــراتب نهاية الشهر ..
دون أن يــــــدري
لماذا هو في هذه الوظيفة بالضبط ؟!
ومن أجـل
مـاذا يـصرف كل هذا الجهد والـوقت ؟ ؛؛؛؛


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي يـؤمن بأن إفـشاء الـسلام وإكــرام الضيف
وعيادة المريض وزيارة الأرحام ومساعدة المحتــاج
ليست إلا جـزءًا من موروثات الـعادات والـتـقالـيد ..
دون أن يسأل نفسه لماذا يفعل كل تلك الأشيـــــاء
دون مقابل ؟! ؛؛؛؛


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلـك الذي يــملأ بــطنه بالأكـل ويشبع شهوة جوعـه..
دون أن يدري لماذا يأكل ..
ودون أن يتحرى على
ما يدفعه من مــال للأكــل ..
هـو يعيش ليأكــل ..
ولا يـدري أن غيره يأكل لـيـعـيـش ..؟ ؛؛؛؛

عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي يكمل " نصف دينه " مــن أجــل أن يقال
له مثل من سبقه من زمـلائه " أبــو فــلان "
فهم لـيـسوا بأفضل منه ! ..
متناسيًا أنه أقسم بالله
العظيم واعـدًا بحسن العشرة وجميل الصحبة معها ..
ودون أن يفهم لماذا الـزواج يـساوي نـصـف الــدين ؟؟ ؛؛؛؛


عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة



ذلك الـذي يعـتقد أنه بمجـرد أن يمــسـك بقلم
أصبـح شاعرًا مـشـهورًا يهجى من يشاء
أو كاتبًا مـرموقًا ينتقد من يشاء ..
دون أن يفطن قــــــــــــــــوله تعالى
" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد "
ودون أن يدري أن ليس كل من تعلم حرفًا أصبح عالمًا ..
وأن ليس كل عالم يستطيع تأليف كتابًا ؛؛؛؛










أتعلم منك وتتعلم مني وسوف لن نختلف
نلتقي لنرتقي
avatar
le prince
إداري متميز
إداري متميز

المدينة : ****
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 567
نقاط : 765
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف مجاهد في السبت 27 نوفمبر - 14:05

مقالة رائعه
واكثر من رائعه
تشير الى انواع كثيره من الجهل الحاصل هذه الايام
خاصه الجهل الديني
والتخبط الذي يعيشه معضم الشباب بسبب جهلهم وانجرافهم وراء الحضارات السخيفه الخاليه من الرقي
لمرحلة معينه من حياتنا ...كلنا نتبع فقط ما علمنا اياه اهالينا ..بدون تفكير ومنطق وتحليل للأسباب والدوافع ...
لكن هنا تأتي المفارقه
عندما يكبر شخص ويتنمى عنده حب المعرفه لكل شيء
وعندما يكبر الاخر وهو لا يعرف الا الطريق للملذات والكسل والراحة
واضن ان هذه المفارقه ناتجة من شخصيه هذا الانسان ومستوى حبه للمعرفه
وليس كل الناس سواسيه في هذه النقطة
ثانيا: ربما يأتي دور المدارس التعليمية في هذا الشيء
فكل الاشياء التي ذكرتها هي اشياء درسناها في مراحل الأبتدائيه ومتوسطة حتى
ولكن يأتي الفرق في من تعلمها وفهمها كجزء من حياته وجسدة وواقعه وثقافته
ومنهم من أخذها كدرس جامد يذاكر له ويسطره على الورق ويسقطه بعدها من ذاكرته ...
أود ان اعلق على نقطه هنا
ذلك الـذي يقضي من عـمره 20 أو 30 سـنـة فـي
حقل الـتعليم لــيخرج في النهاية وفـي يـــــــــــده
" شهادة توظيف " .. دون أن يعرف الـفـــــرق
بين النبي والرسول .. أو الــ" ض " و الــ" ظ " ..
أو لماذا تُكتب ( لـكن ) وليس ( لاكـن ) .. ودون
أن يعرف لماذا ( 7 ÷ 3 ) عملية حسابية نتيجتها
دائمًا خاطئة ؟؟
الفرق بين الضاء والظاء
النبي والرسول
لاكن ولكن!
هل تعتقد ان هذي اشياء تأثر في مستوى الدراسه؟ بالفعل؟
وهل تعتقد ان هذي الاشياء مقياس للثقافة والقدرة التوظيفية؟
كلنا نعرف وبحقيقة واقعية ان لغتنا لغة القرآن
ولكن ليست لغة التوظيف والعمل والتكنولوجيا
مؤلم لكن واقع
شهادتي التوظيفية لن تكون مهمة بدون اللغة الانجليزية وبدون قدرتي على استخدام التكنولوجيا مثل الحاسب الآلي
وحتى لو افترضنا ان لغتنا كانت مهمة من الناحية التوظيفية
فمن سيهتم للأملاء بقدر ما يهتم لجوهر العمل والقدره على النجاح وتقديم الافضل
لا ارى ان عدم التفريق بين حرفين سيعيقني من الانتقال لزمن المعرفة
ولا أضن ان لغتنا اساسا جزء من معرفة واقعنا الآن...
شكرا لك عزيزي الأمير على الموضوع الرائع
وتقبل مني هذا التعليق


avatar
مجاهد
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : في كل البقاع الإسلامية
العمر : 28
المهنة : مجاهد في سبيل الله
ذكر
عدد المساهمات : 27
نقاط : 43
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف aboujamil في السبت 27 نوفمبر - 17:17




أستسمحك أخي مجاهد، لكن قولك "شهادتي التوظيفية لن تكون مهمة بدون اللغة الانجليزية وبدون قدرتي على استخدام التكنولوجيا مثل الحاسب الآلي وحتى لو افترضنا ان لغتنا كانت مهمة من الناحية التوظيفية
فمن سيهتم للأملاء بقدر ما يهتم لجوهر العمل والقدره على النجاح وتقديم الافضل"

فيه إقصاء للغة العربية والإستهانة بها من الناحية المعرفية فقضية اللغة ليست قضية حروف وكلمات وجمل، ولكنها قضية فكر وثقافة، وشعور ووجدان، وعقل وروح وحياة؛ فاستلاب اللسان هو استلابٌ لثقافة هذا اللسان وفكره وحضارته ودينه، وهذه هي الغاية البعيدة التي كان يسعى الاستعمار إليها، من استلاب لسان الأمة الإسلامية، وكانت النتيجة هي الفرقة والضعف والتبعية، وهذا هو ما آل إليه أمر العالم الإسلامي بعد فترة، ومن وصل إلى هذه المرحلة فلن يكون له شأن ولا دور، لا في شأن غيره ولا في شأن نفسه، مادام يعتمد على لسان غير لسانه، وثقافة غير ثقافته، إن المسلمين في هذه الحالة إذا شاركوا الآخر بشيء فسيشاركونهم ببضاعة هذا الآخر لا ببضاعتهم، ولن يكون شأنهم فيها "وهم المقلدون " كشأن أصحابها الأصلاء،
إن قولك " لا ارى ان عدم التفريق بين حرفين سيعيقني من الانتقال لزمن المعرفة ولا أضن ان لغتنا اساسا جزء من معرفة واقعنا الآن..."
هذا هو الهدف الذي أراد المستعمر أن يصل إليه وقد توفق في ذلك، لكن المشكلة هي أن اللغة العربية لم تعد لها مكانتها في العالم الإسلامي، لقد بقيت في العبادة والشعائر، وبقيت في التلاوة والترتيل، ولكنها لم تعد لغة الإبداع والابتكار، ولم تعد لغة الحوار وشؤون الحياة، كما كانت إبان هيمنة الحضارة الإسلامية.

فمنذ دخول الاستعمار إلى بلاد المسلمين، حرص على فرض لغته على الشعوب المستعمرة في التعليم والإدارة والإعلام ووسائل الاتصال، وحرص كذلك على عزل هذه الشعوب عن اللغة العربية الموحدة لألسنتهم، فعمل على إحياء لهجاتهم الخاصة، والاعتزاز بها، وبعث لغاتهم المندثرة والتعصب لها، حتى لا يبقى للغة العربية مكان، لا في التخاطب حيث تسود اللهجات العامية، ولا في التعليم والإدارة والثقافة حيث تسود لغة المستعمر، وكانت النتيجة هي التشتت اللغوي، لا على مستوى الأمة كلها بمختلف أعراقها وأجناسها وشعوبها، ولكن على مستوى الجنس الواحد.
والمستعمر الفرنسي في المغرب أحيا اللغة البربرية في الشمال والجنوب، ودفعهم إلى التعصب لها، لكي تتباعد الهوة بينهم وبين إخوانهم
المغاربة، الذين يتخاطبون بالعربية، وجعل الفرنسية والدارجة هي اللغة المشتركة للفريقين جميعا.


أما فيما يخص اللغة العربية ودورها العلمي فلن يتأتى ذلك إلا إذا درس العلم الحديث في كل بلد إسلامي بلغته القومية، فهناك دول إسلامية في شرق آسيا تبذل جهودا لتوطين العلم وتدريسه باللغة الوطنية، وقد روى المفكر المغربي المهدي بن عبود أن إندونيسيا تأتي بالعلماء الأجانب، وتعلمهم اللغة الوطنية، حتى يجيدوها، وبعد ذلك يدرسون العلوم الحديثة باللغة الوطنية. وهذا قريب مما حدث في مصر أيام محمد علي حيث كان هناك مترجم وسيط بين الأستاذ الأجنبي الذي لا يعرف العربية وبين الطلاب، ولم يستطع الأستاذ الأجنبي أن يفرض لغته على التعليم في مصر آنذاك.
والقرار السياسي هنا ضرورة أيضا؛ لأن فرض اللغة الأجنبية كان في جميع البلدان الإسلامية بما فيها المغرب قضية سياسية بالدرجة الأولى.
فإن تابعت حلقات سلسلة القادمون ستكتشف أن هناك مخططات أنفقت فيها الأموال الطائلة لسلخ المسلمين عن هويتهم الثقافية و الدينية


أرجوا أخي مجاهد أن تستوعب ما ذكرت، والشكر الجزيل للأمير على هذا الموضوع..
avatar
aboujamil
عضو مجتهد
عضو مجتهد

المدينة : ouarzazat
العمر : 37
المهنة : ...............
ذكر
عدد المساهمات : 64
نقاط : 111
تاريخ التسجيل : 22/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف مجاهد في الأحد 28 نوفمبر - 3:49

شكرا للمرور عزيزي أبو جميل
ولي عودة لهذا الموضوع قصد تصحيح بعض المفاهيم
avatar
مجاهد
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : في كل البقاع الإسلامية
العمر : 28
المهنة : مجاهد في سبيل الله
ذكر
عدد المساهمات : 27
نقاط : 43
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف مجاهد في الأحد 28 نوفمبر - 4:49

حقيقة أعجبني طرحك هذا وطريقتك في تحليل السطور …
لكن عليك أن تعلم أن الإنسان الذي يرتبط بلغة وطنه ويعتز بها، قد يتخلى عنها اختيارا أو اضطرارا، إذاطابله المقام في منطقة أخرى، لها لغة مغايرة، وإذا تمسك بلغته مدة حياته،فإن الجيل التالي له لن يتمسك بهذه اللغة تمسكه بها. وذكرك أن ما قلته سابقا بأن "شهادتي التوظيفية لن تكون مهمة بدون اللغة الانجليزية وبدون قدرتي على استخدام التكنولوجيا مثل الحاسب الآلي وحتى لو افترضنا أنلغتنا كانت مهمة من الناحية التوظيفية
فمن سيهتم للإملاء بقدر ما يهتم لجوهر العمل والقدرة على النجاح وتقديم الأفضل" "فيه إقصاء للغة العربية والاستهانة بهامن الناحية المعرفية " بل على العكس تماما عزيزي أبو جميل فاللغة العربية قديما كانت اللغةالمعتمدة من قبل الجميع تقريبا وقد كانت لها مكانتها الهامة ولا تنسى أنه كان من اللازم تداول هذه اللغة كلغة معتمدة في مجلات علمية متعددة لكون أهم علماء تلك الفترة كانوا عرب ومن أهمهم ابن الهيثم وابن رشد وأبو الرشيد الرازي وأبو جعفر الخازن وأبو سهل الكوهي وأبو علي الخياط و أحمد بن السراج وابن البيطار وأبو بكر الرازي والكثير الكثير منهم ممن قدموا للعالم إضافات في شتى المجالات .ومن الواضح تماما أن نزول القرآن كغيره من الكتب السماوية كان لا بُدَّ أن يكون بلغة من اللغات الحية التي يتكلم بها الناس عصر نزول القرآن ، و اللغة العربية كانت إحدى أهم تلك اللغات .
ومانراه الآن هو ما قمت بالدلالة عليه سابقا بأن" شهادتي التوظيفية لنتكون مهمة بدون اللغة الانجليزية وبدون قدرتي على استخدام التكنولوجيا مثل الحاسب الآليوحتى لو افترضنا ان لغتنا كانت مهمة من الناحية التوظيفيةفمن سيهتم للأملاء بقدر ما يهتم لجوهر العمل والقدره على النجاح وتقديم الافضل " في ظل انتشار اللغات الأجنبية في جميع أقطارالدول العربية الذي كان سببه كما ذكرتَ سابقا هو الاستعمار الذي رسب لغته كلغة معتمدة يتم إنشاء طلبتنا ويتم تخرجهم وتوظيفهم على أساس تلك اللغة أما لغتنا العربية فقد أصبحت منهجيات التدريس فيها يغلب عليها طابع التلقين والاستظهار، فلا تساعد على تنمية شخصية الطالب، لغلوها في النظري دون التطبيقي ، وهو ما ترتب عنه انخفاض نسبة النجاح ونسبة الحصول على الشواهد الجامعية بالإضافة إلى تدني مستوى الكفاءات وانعدام الفكر الإبداعي .


تقبل مرور
avatar
مجاهد
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : في كل البقاع الإسلامية
العمر : 28
المهنة : مجاهد في سبيل الله
ذكر
عدد المساهمات : 27
نقاط : 43
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عقـول جاهلـة في زمن المعرفـة

مُساهمة من طرف le prince في الثلاثاء 30 نوفمبر - 15:08

لي رأي في الموضوع لكن اعذروني فلن أستطيع مناقشته اليوم لضروف قاهرة
لكم مني أزكى التحيات









أتعلم منك وتتعلم مني وسوف لن نختلف
نلتقي لنرتقي
avatar
le prince
إداري متميز
إداري متميز

المدينة : ****
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 567
نقاط : 765
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى