سهرة مهرجان الورود 2009

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سهرة مهرجان الورود 2009

مُساهمة من طرف محمد العمراني في السبت 1 أغسطس - 5:29

سهرة مهرجان الورود 2009
إقصاء الفنان المحلي أم سياسة لتغييب العنصر الأمازيغي

بقلم: محمد العمراني



تتضارب الأحداث في كل بقاع بلادنا في صراع دائم حول ما لازال يناضل من أجله الملايين من الساكنة الأصلية لبلاد المغرب، وكل ذلك كان مجرد تمهيد لخطاب واحد وموسع وذو أطراف عديدة، إنه الإقصاء الدائم للعنصر الأمازيغي المناضل، في جميع مجالات حياته العادية وحريته الشخصية. وكيفية الارتقاء بهذا العنصر البشري إلى حقيقة لا تكاد تنقشع من خصاص أبواب حكومة تبث أنها في سعي متواصل لعدم إبراز هذه الفئة الغالبة إلى السطح، ففي ذلك خطر على سلامة كراسيها ومناصب الذل والخزيان.
تقديم لا يجد أحد في وقتنا الراهن أي غموض في فهمه. فلقد وصل الإقصاء والتهميش أرض تمزغا وعقول أهلها ليستثني ما تحث أرضها ليصل إلى مجرد الاستفادة من خيراتها القابعة ويترك بذلك الظاهر واقفا كإطار باب خشبي مهجور.
والعين ترى كما الأذن تسمع غرور القائمين على مهرجان الورود بمدينة قلعة أمكونة، في إقصائهم وتغييبهم لفناني المنطقة ولمناضلي القضية بالتحديد، في برنامج هذا الموسم أمام أنضار الملايين من الساكنة الأمازيغية التي غالبيتها لا تفهم سوى لغتهم الأم. ليقوم هؤلاء السذج باستيراد فنانين من مناطق أخرى بعيدة كل البعد عن ثقافة المنطقة، وغالبتهم من الشمال الغربي لبلادنا. لإتحاف مسامع ساكنة أيقظتهم أصوات فناني الجنوب الشرقي من سباتهم الذي اختلطت فيه أصوات العروبة بآلات التلفاز والأقراص المدمجة وإخفاء لهوية كانوا بحاجة ماسة لإبراز معالمها على جميع الأصعدة. ورغم المحاولات الجاهدة التي يبدلها بعض فناني المنطقة لإسماع صوتهم فوق منصة هذا الحفل ، إلا أنها لا تعد من البوادر المشجعة لتنمية المنطقة ثقافيا وفنيا وحتى كونها تزيد في الغالب من تعصب الكثيرين لهذه المسألة، أي إقصاء الفنان الأمازيغي وتهميشه. وكانت الأحداث التي شهدها موسم هذا العام وكما المواسم السالفة متوقعة لدى الجميع، إذ وفي كل مرة تثور ثائرة الجماهير لمجرد سماعهم لفترات طويلة من تلك السهرات لأصوات لا يفهمها الكثيرون، وفي الغالب فلا يمكن لأحد أن يسمي هذا تعصبا، بقدر ما يمكن اعتباره غيرة على مستقبل فناني المنطقة، الذين لا تتاح لهم إلا تلك الفرصة - وللأسف فهي ضائعة – لإسماع جماهير المنطقة إبداعاتهم وأصواتهم.
ويعد فنانو المنطقة من بين خيرة الفنانين ببلادنا ولا نأخذ كمثال على ذلك الفنانين المحترفين من أمثال الفنان: ملال أو الوردي .. لكن كل من أسمع صوته بالمنطقة إلا وله أثر جلي على مسامع الساكنة وخصوصا إذا كانت أغانيه تحاكي الواقع المعاش، والتهميش الحاصل والإقصاء المتواصل للعنصر الأمازيغي بالجنوب الشرقي على وجه الخصوص.
يستفيض الكلام ولا يمكن لأوراق من هذا الحجم تحمل هذه الكلمات التي لا تعبر إلا عن معانات حقيقية لابد في يوم من الأيام التخلص منها، لكن بعين من الحذر، فالمسار الذي يتخذه النضال حول هذه المسألة بدأ يثير مخاوف الكثيرين في أن لا يعود بالنفع على المنطقة وأهلها. ولكي لا نجعل النقاش كله في كفة ميزان واحدة، ما موقفك من هذه القضية ؟ وإلى أي حد لست متفق مع هذا الإقصاء ؟

محمد العمراني
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : قلعة أمكونة
العمر : 29
المهنة : مؤطر تربوي، تقني في الإعلاميات
ذكر
عدد المساهمات : 24
نقاط : 72
تاريخ التسجيل : 31/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سهرة مهرجان الورود 2009

مُساهمة من طرف ليلى في الثلاثاء 1 سبتمبر - 10:23

اشكرك اخ محمد العمراني
avatar
ليلى
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى

المدينة : casablanca
العمر : 19
المهنة : etudient
انثى
عدد المساهمات : 95
نقاط : 153
تاريخ التسجيل : 24/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى