ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف النورس في الأحد 15 نوفمبر - 14:19

هذه قصة أقدمها لكم، أرجو أن تقرؤوها وتعوا دروسها، فإن أعجبتكم فادعوا لأخيكم بالتوفيق، وإن وجدتم عيبا فاستروا على أخيكم النورس


نبدأ القصة...

يحكى أنه في سالف الزمان كان هناك عشيرة من الأسود تسكن في إحدى السهول بين الجبال...
لم تكن تلك السهول جذابة ولا خصبة، إلا أنها كانت تفي بغرض السكن والطعام والشراب لعشيرة الأسود، خاصة مع تربص الذئاب بهم بشكل مستمر، تتسلل إلى سهولهم لتقتل صغارهم وتسرق فرائسهم... فكانت الحرب مستعرة باستمرار بين تلك الأسود وتلك الذئاب... وكان ، يوم لهم ويوم عليهم...

لكن تبقى الأسود أسودا والذئاب ذئابا

ويحكى أن أحد الأسود كان بين جماعة قد كلفته بمهمة الترقب والإنذار في حال شم رائحة ذئب، وله في ذلك الخيار في التعامل مع الموقف، إما أن ينذر بقية الأسود ثم يعود لموقعه، أو أن ينذرهم ثم ينطلق يطارد الذئب حتى يدفعه عن حياضه، فقد كان هذا الأسد من خيرة بني جلدته، يعرف عنه الذكاء والشجاعة والقوة، وكان يدعى "سهير".

وفي أحد الأيام بينما كان "سهير". منشغلا بالحراسة والترقب، مر عليه حمار، وكان هذا الحمار بالإضافة لما في الحمير من بلادة وغباء وجبن وسوء سريرة، كان فيه خصلتان كريهتان هما الغرور والحسد، فلما رأى "سهير". غار منه، وكيف لا يغار وهو الأسد الهصور وأين الحمار من الأسد، فأراد أن يستفزه...



قال الحمار: لقد سمعت أنك مع تيهك وغرورك، فقير معدم لا تملك ما تسد فيه رمق أولادك...
التفت سهير إلى الحمار قائلا: إليك عني فأنا في حراسة وتربص.
فاجاب الحمار: وكيف لفقير معدم أن يحرس أو يترقب، حري بك أن تترك هذا كله وتعود إلى أهلك تطعمهم
فالتفت سهير إليه غاضبا وقال: ومن قال لك أني فقير يا حمار؟ بل أني غني والحمد لله وراض بما قسم الله لي من الصيد والفرائس
فما كان من الحمار إلا أن قال: وكيف أعلم أنك غني؟ أثبت لي أنك غني!

ولم يرد سهير أن يقطع حراسته لكي يرد على ذلك الحمار، فلم يعره اهتماما، فما كان من الحمار إلا أن انطلق ينهق بصوت نكر: "الأسد فقير لا يجد ما يسد به رمقه... أولاده يتضورون جوعا وهو واقف هنا يشم النسيم!"

استفزت تلك الكلمات سهير فما كان منه إلا أن دعى الحمار لبيته ليرى أولاده السعداء وداره الواسعة ليقف على الأمر بنفسه ويسكت ويكف عن نهيقه.



وفي اليوم التالي عاد سهير لعمله في الترقب والحراسة، فثمة معلومات تشير إلى هجمة محتملة من الذئاب ولا بد من الحذر، ربما يركز على مسؤولياته الآن وقد أسكت الحمار...

إلا أن الحمار عاد مرة ثانية مع تحدي جديد... "قد تكون غنيا لكن ما يدريني أنك لا تسرق؟ اثبت لي أنك أمين!"

قال ليث: "يا حمار أنا مشغول الآن..."
فما كان من الحمار إلا أن بدأ بالنهيق مرة أخرى... "الأسد سارق حرامي يسرق فرائس الأسود الشرفاء ويسوقها إلى أهل بيته ليسمنوا... وعندي معلومات مؤكدة من الأسد "مبارك" من عشيرة "أبو تامرت" أن سهيرا سرق فريسته وضرب أولاده..."

غضب سهير والتفت إلى الحمار وقال: "يا حمار تعال معي إلى كبير تلك العشيرة لكي يقص عليك بنفسه ما حدث ويفند تلك الأكاذيب... تعال لكي أثبت لك أن جميع الأسود تشهد لي بالأمانة والصدق وحسن السلوك..."



في اليوم الثالث استيقظ سهير متأخرا قليلا، فإن استفزاز الحمار قد أفقده النوم في الليلة السابقة، لكنه استعان بالله وعاد لموقعه يتربص ويراقب...
هناك معلومات مؤكدة أن الذئاب تعد لهجمة كبيرة... بل أن خبرا يتداول مفاده أن "أبو العقول" كبير الذئاب جمع مائتي ذئب لــ "عملية توغل" وشيكة... فلا بد من اليقظة...

وإذا بالحمار يعود مرة أخرى وعلى وجهه ابتسامة مريضة وحقودة ...

فإذ أن سهير ينهره قائلا: "ما دهاك يا حمار؟ ألم أثبت لك أني غني ولله الفضل، وأني ذو شرف وأمانة ولله الحمد؟"
فما كان من الحمار إلا أن قال: قيل أنك جبان!
غضب سهير وزمجر في وجه الحمار قائلا: كيف تقول أني جبان وأنا هنا أعرض نفسي للخطر لكي أحمي قومي؟
نهق الحمار: لقد مررت بحية تدعى "ُرفْيدة" من عشيرة "أبو فحيح" فأخبرتني أنها رأتك من شهر تقريبا تجري بأقصى ما عندك من سرعة وكان يجري خلفك أسد آخر اسمه "سبع" من عشيرة "أبو حيدرة"...

وتردد سهير بالرد لكنه خشي أن يتعالى نهيق الحمار فقال غاضبا: "يا حمار كنت أنا وصديقي سبع نتسابق لنختبر سرعتنا وقد فزت في ذلك السباق!"

وبالطبع لم يقتنع الحمار بذلك الرد فما كان من سهير إلا أن أسرع إلى بيت صديقه سبع ليسمع الحمار بأذنيه الغبيتين حقيقة القصة... فما كان من الحمار إلا أن تبسم ابتسامته المريضة وتولى عنهما.



في اليوم الرابع يرجع سهير لموقعه... لقد أعياه الحمار بمقاطعاته المتكررة لكنه يرجو الآن أن يكون قد أسكته برده المفحم...
يجول سهير في السهل... يشم رائحة غريبة... هل هي رائحة الذئاب...؟ انتظر... ركز قليلا...

وفي تلك اللحظة يظهر الحمار مرة أخرى ونفس الإبتسامة المريضة على وجهه البليد.

سهير: "ما دهاك يا حمار؟ ألم أسكتك بردي المفحم أمس؟"
الحمار: "مصادر مؤكدة تقول أنك من أبطأ الأسود وأبلدها ولهذا وضعوك في موضع الحراسة كالكلاب
وليس الصيد...
"

سهير يخاطب نفسه... يجب أن لا ألتفت لهذه الاستفزازات... أشم رائحة الذئاب في الجو...

الحمار ينهق بصوت عال... "الأسد بطيء... الأسد بليد..."

فيزمجر سهير غاضبا: "ماذا تريد؟ هل تريدنا أن أثبت لك أني سريع؟ ألم تسمع ما قاله صديقي سبع بالأمس؟ وكيف أني سابقته وتغلبت عليه؟"
قال الحمار: "وما أدراني أنك قد دفعت إليه بمال لكي يقول ما قال!"
سهير: "يا حمار ألم تأتني باليوم الأول فتقول أني فقير معدم فمن أين لي بمال الآن؟ ألم أثبت لك في اليوم الثاني أني أمين؟"
الحمار: لا أقتنع حتى أراك تسابق سبعا أمام عيني.

فما كان من سهير إلا أن دعى سبعا وسابقه وسبقه... ثم أتى الحمار لاهثا مقطوع النفس يقول له: "هل اقتنعت الآن أني سريع؟"

فتولى الحمار ناهقا متهكما وتولى عنهما...



في اليوم الخامس وصل سهير متأخرا إلى موقعه... فقد أنهكه سباق الأمس... لكن اليوم لا مجال للّعب، فقد أخبره " شراف " زعيم الأسود أن البعض قد سمعوا أصواتا غريبة في الليل... لا يمكن إلا أن تكون ذئابا متربصة... لا بد من الحذر اليوم يا سهير...

ويا للمفاجأة فالحمار عاد يضحك ناهقا... "يا سهير روت لي الحية " رُفيْدة أم فحيح" أنك ضعيف ولهذا تولي هاربا عند أبسط المخاطر..."
وقبل أن يتعالى نهيق الحمار زأر سهير قائلا: "هذا محض كذب وافتراء... آه لو أني لست في موقع حراسة لذهبت لتلك الرُّفيْدة وقضمت رأسها..."
نهق الحمار قائلا: دعك من رُفيْدة فهي ضعيفة.وعمرها ثلاث سنوات فقط لماذا تريد أن تستعرض قوتك على من هو أضعف منك... إذا أردت أن ترني قوتك فها هو الثور هناك أرني إن كنت تقدر أن تتمكن منه...

غضب سهير وانطلق خلف الثور يصارعه... الثور يجري حينا ويراوغ حينا... وحينا يقف ويستعد لاستخدام قرونه العظام... وبعد صراع مرير يتمكن سهير من رقبته فيقتله ويجره إلى الحمار...

سهير (لاهثا): هه... هل رأيت الآن قوتي؟

الحمار يعبس ثم يتولى ناهقا...



في اليوم السادس لم يصل سهير إلى موقعه إلا بعد ارتفاع الشمس... فقد كان منهكا وبه بعض الجراح من عراك الثور... يسرع إلى موقعه وإذ به يرى أجساما تتحرك بين الأشجار... ينصت ويتأهب...

وإذ بالحمار يفاجئه من الخلف ناهقا... تعلوه ابتسامة عريضة... مريضة نعم لكنها أعرض من العادة...

سهير: "ماذا تريد اليوم يا حمار؟ ابتعد فأنا في حراسة وترقب"
الحمار: اثبت لي أنك أسد!
سهير: ماذا؟ ألا ترى يا حمار؟ هل أنت مجنون؟ ثم ما هذا الذي أشمه عليك... رائحة ذئاب... نعم فإن أنفي لا تخطيء... هل قابلت أحد الذئاب؟ هل أنت متعاون معهم؟
الحمار: دع عنك هذه الشكوك المريضة... أتريد أن تقتلني كما قتلت الثور بالأمس؟
سهير: يا حمار ألم تستفزني أنت لقتل الثور؟ وأليس فريسة مشروعة لنا معشر الأسود؟
الحمار: وما أدراني أنك من الأسود! إن أردت أن تثبت لي أنك أسد فأسمعني زئيرك!

فما كان من سهير إلا أن زأر وزأر... وزأر حتى سمعت زئيره الطيور في السماء... وحتى أصم آذان الحمار البليد...

ثم التفت سهير فلم يرى الحمار... فقد ترك سهير منشغلا بالزئير وولى مسرعا... لكن أنف سهير لا تخطيء... لقد شم عليه رائحة الذئاب...



في اليوم السابع يصل سهير متأخرا كالعادة... هذه المرة الحمار وصل قبله... فعبس سهير في وجهه...

فما كان من الحمار إلا أن أسرع هاربا ينهق بأعلى صوته: "الآن الآن الآن!"

نظر سهير للأفق فرأى مئات الذئاب تسرع باتجاهه... لعن الله ذلك الحمارالخائن... لقد شغلني عن الحراسة... لكن لا بأس فأنا أسد... سأزأر بأعلى صوتي فيمتلئ المكان بالأسود...

حاول سهير أن يزأر لكن صوته مبحوح من زئير الأمس... حاول أن يسرع لينادي إخوانه لكنه متعب ومنهك من صيد أول أمس...

صاح سهير والذئاب تكاد تصل إلى موقعه... صاح بصوت مبحوح...

"ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!"


إنتهت القصة

نعم يا إخواني... ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة! في زمن يطاع فيه نهيق الحمير وفحيح الأفاعي ولا يصدق فيه زئير الأسد...

فهل نعي الدرس؟ اليوم في منتديات قصبة الإبداع إنذار عاجل حول ما يحاك بالمنتدى بشكل عام و بأحد أعضائه بشكل خاص... ونحن الأسود غارقون في مهاترات مع الحمير...!

فما أسهل بث الشبهات من قبل الحمير! وما أصعب رد الشبهات من قبل الأسود! فما على الحمار إلا أن يكذب ويتحدى وينهق أما عناء البحث وجمع المعلومات لإثبات بطلان الشبهة فهو صعب ومنهك... حتى للأسود

فهل ترى نخدع بنهيق الحمير أم نتركهم وننشغل بالتربص للذئاب؟


ودمتم لأخيكم، والسلام عليكم



تحياتي للجميع منقول منقول









النورس
نائب المدير
نائب المدير

المدينة : الرباط
العمر : 41
المهنة : إطار
ذكر
عدد المساهمات : 846
نقاط : 1435
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف kasba في الأحد 15 نوفمبر - 14:57

فعلا إن الحمير الناطقة كثر نهيقها هذه الايام .. شكرا لك أخي النورس ولك مني هذه الأبيات الشعرية :

لا تأسفن على غــدر الزمـــان لطالما ****** رقصت على جثث الأسود الحمير
لاتحسبن برقصها تعلوا على أسيادها ****** تبقى الأسود أسود والحمير حمير

السبع سبع ولو كلت مخالبـــــــــــه ****** والحمار حمار ولو طوقته ذهب








[/b]
avatar
kasba
المدير العام
المدير العام

المدينة : مدينة الورود
المهنة : طالب علم
ذكر
عدد المساهمات : 779
نقاط : 1341
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

http://kasba.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف le prince في الإثنين 16 نوفمبر - 17:53

تحية للأقلام المبدعة في زمن الإبداع بقصبة الإبداع
تحية الى كل من يبحث لينير درب العلم والمعرفة أسد أنت أسد وحمار أنت يا حمار ...حمار تنكر لبني جلدته من الحمير وغدر بالأسد الذي كان ينوي إتبات براءته ..لكن هيهات هيهات .. فالحمار ملء بالحقد و الكره للأسد "سهير" فجاء بالحيلة تلو الأخرى ليوقع بالأسد وقد تم... حمار حمل على الفتنة ووضع في المدفع وقال اشعلوا النار فأنا أكفيكم شره ضحك للأسد وابتسم له وهو الناوي للغدر المخفي للمكر وأي مكر؟ ...مكر شيطاني تتعالى به أصوات الذئاب وينهق الحمار وإن أبغض الأصوات لصوت الحمير ...
وإني أعلنها من هذا المنبر الذي لم يتم الشهر الرابع بعد وقد تميز وارتقى ووصل الى ما لم يحققه البعض في الثلاث سنوات وأكثر أننا هنا كمثل الجسد الواحد يشد بعضه بعضا جمعتنا حبنا للمعرفة ورغبتنا في العلم والتعلم اخوانا بأفكارنا مرابطين مترابطين أما الحمير الناطقة فلن تلهينا عن مواصلة التميز ولن تمنعنا من خطوات النجاح والإبداع
فإن الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر و.. وإن العمر مهما طال لا بد من دخول القبر
ودمتم سالمبن
أخوكم الأمير يحبكم في الله ...








أتعلم منك وتتعلم مني وسوف لن نختلف
نلتقي لنرتقي
avatar
le prince
إداري متميز
إداري متميز

المدينة : ****
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 567
نقاط : 765
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف BASSO BENGRIRE في الثلاثاء 17 نوفمبر - 13:34

اخي النورس بورك فيك دائما في الموعد وقصصك كلها عبر وحكم ومواضيعك فيها نور للعقول اما عن الحمار فبعد سنوات من العطاء ترقى الى درجت بغل ممتاز .

واضرب لك موعدا في برنامج عالم الحيوان
avatar
BASSO BENGRIRE
عضو فعال
عضو فعال

المدينة : bengrire
العمر : 47
المهنة : com
ذكر
عدد المساهمات : 144
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف ليلى في الثلاثاء 17 نوفمبر - 13:54

اشكرك اخ النورس على هده القصة الجميلة :!.:
avatar
ليلى
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى

المدينة : casablanca
العمر : 19
المهنة : etudient
انثى
عدد المساهمات : 95
نقاط : 153
تاريخ التسجيل : 24/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف mona nachat في الإثنين 13 ديسمبر - 6:44

avatar
mona nachat
عضو جديد
عضو جديد

المدينة : casa blanca
العمر : 30
المهنة : khayata
انثى
عدد المساهمات : 2
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما أصعب أن تكون أسدا في زمن الحمير الناطقة!!!!!!!!!

مُساهمة من طرف ichou في الجمعة 17 ديسمبر - 17:23

نبح الكلاب

ونهيق الحمير

لايضير الاسود


قصه ذو مغزى يفهمها كل لبيب
avatar
ichou
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : talat
العمر : 32
المهنة : fermier
ذكر
عدد المساهمات : 42
نقاط : 85
تاريخ التسجيل : 22/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى