الصداقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصداقة

مُساهمة من طرف aziz123 في الأربعاء 18 نوفمبر - 16:46

هل الصداقة رداء مبارك منسوج من خيوط القلب؟
أم هل هي امتزاج عقلين في عقل واحد مترامي الأبعاد فسيح؟
أم نافورتا حبٍ منبثقتان من ينبوع واحد
لتعزيز فيض المحبة وإرواء تربة النفوس العطشانة؟
أم هل هي وردة وحيدة وسط غصنين نابتين على أيكة الفهم الودود؟
أم تفكير واحد في جسمين اثنين؟
وهل يمكن تشبيه الصداقة بجوادين
يسحبان – بالرغم من اختلاف لونيهما - مرآبة الحياة معاً
نحو هدف سامٍ برؤية موحدة؟
أتقوم الصداقة على أسس التفاوت أم المساواة؟
وهل تشادُ جدرانها بحجارة التباين والتمايز ؟
وهل هي توافق أعمى على الخير والشر
والسير بهمة وابتهاج على دروب الطيش والحماقة
نحو هوة الخيبة وانجلاء الأوهام؟
الصداقة نبتة شريفة ومثمرة ومقدسة!
عندما يتعاهد اثنان على الوفاء المقيم
ويسيران على دروب الحياة بالرغم من عدم التوافق في الرأي..
وعندما يختلفان ويتفقان بمودة واحترام
فيعضد أحدهما الآخر .. ويتمنى له الخير آما لنفسه
ويفرح بنجاح صديقه فرحه بنجاحه..
حيث لا ينشد المحب المتعة أو الراحة على حساب المحبوب
عندئذ.. في روضة الإيثار تلك
تزهر وتزدهر الصداقة فتنتشي بعطر المحبة والإخلاص.
لأن الصداقة نبتة هجينة، مولودة من نفسين
وعبيرها منبثق من وردتين مختلفتين
ومحمولٌ على نسمات الحب الراسخ
الذي لا تهزه نائبة ولا تشوبه شائبة.
تولد الصداقة من قلب المحبة التي لا يمكن تفسيرها
وتنبجس ثرة من ينابيع المشاعر النقية.
وتنمو في تربة التوافق والاختلاف.
لكنها تهجع..تتجمد.. وتقضي في التباسط الزائد وانعدام الاحترام المتبادل
آما تختنق وتلفظ أنفاسها الأخيرة تحت أآداس الرغبات الأنانية الكثيفة.
أما قلبها الرقيق فلا يقوى عليه سوى التوقعات والمتطلبات..
والمخادعة والتضليل..
والريبة وحب التملك
والكلام المبطن الواخز الجارح
أجل.. هذه الآفات تعمل عملها في نبتة الصداقة وتنهش قلبها الورديّ نهشا.
أيتها الصداقة.. يا نبتة السماء الزاهرة الندية..
بيئتك المثالية هي التربة الغنية بالحب المجرد عن آل غاية وهوى..
حيث يسعى الأصدقاء لبناء وتدعيم بعضهم البعض
وتمهيد الطريق الواحد للآخر على طول الدرب..
لا شيء يروي جذورك أيتها الصداقة


منقول منقول
avatar
aziz123
عضو جديد
عضو جديد

المدينة : أكلموس
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 5
نقاط : 17
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصداقة

مُساهمة من طرف kasba في الجمعة 20 نوفمبر - 14:07

اكيد الصداقة من اهم الاشياء فى الحياة ومن اعظمها وصعب ان تلاقي صديق يفهمك جيدا. والأصعب من كل هذا عندما تجد صديقا يشبهك وتصادقه لفتره طويله وتعطيه كل مايمكنك اعطائه له وتتمنى ان تظل الصداقه بينكما ، ولكن للاسف يذهب هذا الصديق الى رفيق اخر وينساك ..
شكرا أخي عزيز ننتظر بوح قلمك ..








[/b]
avatar
kasba
المدير العام
المدير العام

المدينة : مدينة الورود
المهنة : طالب علم
ذكر
عدد المساهمات : 779
نقاط : 1341
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

http://kasba.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصداقة

مُساهمة من طرف la princess في الجمعة 20 نوفمبر - 18:02

نعم الصداقة هي وردة جميلة تجدب الناظر لرؤيتها و التمعن في جمالها.اد انها تغويك لقطفها من جدورها حتى ترويها و صديقك باسمى مشاعر الثقة و التفاهم.الود و التراحم و الاهم الاحترام و المحبة.و لكن و يا للاسف تدبل تلك الوردة الغالية يوما بعد يوم.لانها تصدم بواقع الكدب و النفاق .الخداع و الالتفاف.فتؤثر تلك الوردة النقية و الطاهرة الموت بين احضان التراب على الارتواء بردائل الصفات و العيش و سط الخديعة و المكر .
و اشكرك اخي على هدا الموضوع و تلك الكلمات العدبة في حق اسمى العلاقات.
avatar
la princess
عضو جديد
عضو جديد

المدينة : casablanca
العمر : 29
المهنة : étudiante
انثى
عدد المساهمات : 10
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 17/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصداقة

مُساهمة من طرف angelitane في الأحد 22 نوفمبر - 12:11

كلمات جميلة ومعبرة عن أجمل شيء في الحياة ألا وهي الصداقة تلك الصداقة التي تكسوها المحبة و تحمل معها اجمل المعاني و الذكريات... فالصداقة هي البستان الذي تزرع فيه بذور الحب والعطف والاحترام والاهتمام والثقة والتضحية والدعم والتواصل والتسامح فنحس بالثراء النفسي ونجنى ثمار السعادة الحقيقية في الحياة. قد يخطئ الإنسان أحياناً في اختيار صديقه ولكن عند معرفة حقيقته، فإما أن يحاول أن يصلح من شأنه أو يبتعد عنه إذا دعت الحاجة والموقف لذلك.
فالصديق الحقيقي لا يتوقع منك أن تكون موجود لخدمته دائما بل يكون موجود دائما لخدمتك.
فإذا كان لك صديق حقيقي فليبارك لك الله فيه ويديم عليكم نعمة هذه الصداقة الحقيقية فلا تضيع الوقت واعترف له بمكانته عندك ولا تؤجل بوحك بمشاعرك له إلى الغد وتعلم من الحكمة القائلة: " املأ عينيك من وجوه الأحباء والأهل والأصدقاء فقد يغيبون عنك بعد حين ولا تؤجل إفصاحك لهم عن مشاعرك الطيبة تجاههم إلى الغد فقد لا يكونون على مسرح الحياة حين يجيء ذلك الغد".
وإن لم يكن لك صديق بمثل هذه الصفات فحاول أنت أن تتحلى بهذه الصفات مع كل من حولك واعمل بالحكمة القائلة: " كن صديقا ولا تطمع أن يكون لك صديق".

مشكور أخي عزيز على هذا الموضوع :جازاك الله خير :flower:
avatar
angelitane
بداية النشاط
بداية النشاط

المدينة : casa
العمر : 28
المهنة : etudiante
انثى
عدد المساهمات : 49
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 19/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى