هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

مُساهمة من طرف BASSO BENGRIRE في السبت 23 يناير - 12:39

حكاية الجدة والأم غابت عن وجدان الطفل فاختفت مشاعر التخيل والنوايا الحسنة والتعامل مع المجتمع بشكل أكثر تهذيبًا والتزامًا، لقد ورثنا ونحن أطفال أشياء مهمة جدًا من خلال الحكايات المروية من الجدة والجد والأم، تلك الحكاية التي تحقق التماسك الأسري والتواصل بين الأجيال، الذي افتقدناه فوسائل الإعلام قطعت عملية التواصل بين الأجيال والتماسك في الأسرة، والحكايات تخلو من العنف الذي نراه إلى جانب الإباحية الأخلاقية من أزياء واختلاط لا توجد في الحكاية
أما جدات هذا العصر فمشاغل الحياة والعمل استنزفت وقتهن وطاقاتهن وقدراتهن على الحكاية وليس لديهم الحصيلة؛ لأن تربيتهن سريعة جدًا، لا مجال فيها للتأمل واستفادة شيء فالحياة تطاردهن ويطاردنها، وليس هناك وقت لانتزاع شيء من ذهنهن لأن الجدة كانت تختلق حكاية إذا استنزفت حصيلتها كذلك. بيت العائلة غير موجود فضعف العلاقات الأسرية وضيق الوقت وحركة الحياة أسرع والتحولات الاجتماعية أثرت على الفترة التي يقضيها الطفل مع جدته، ولو وجدت فهو في الحضانة صباحًا ومساءً وسائل الإعلام.

هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

في انتظار تفاعلكم لاغناء الموضوع لكم مني أجمل السلام

باسو

احبكم في الله

avatar
BASSO BENGRIRE
عضو فعال
عضو فعال

المدينة : bengrire
العمر : 47
المهنة : com
ذكر
عدد المساهمات : 144
نقاط : 216
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

مُساهمة من طرف النورس في السبت 23 يناير - 16:52

حدوثه ما قبل النوم بالاضافة لمزاياها من ناحية اثراء خيال الطفل و تنمية محصوله اللغوي ،فانها ايضا تساعد بشكل كبير من ناحية التأثير النفسي و العاطفي بين الطفل و سارد الحكاية سواء الأب أو الأم أو الجدة

كما أن عدم وجود الجدة مع الأطفال في منزل واحد، قد يسلب أطفال هذا الجيل متعة سماع القصص المحببة والحواديت المسلية التي توسع خيالهم ومداركهم.
الشيئ الذي ترك هوة كبيرة فسحت المجال لمنتوج الإعلام الأجنبي للتسلل لعقول أطفالنا لتعويض هذا النقص .
ورغم ذلك تبقى للحدوثة مكانتها الخاصة في تنمية خيال الطفل، وتوسيع قدراته على الخيال أكثر من مشاهدة فيلم للرسوم المتحركة، كما أن الحدوثة تحقق التلاحم الأسري والتواصل بين الأجيال ، بحيث من الممكن للطفل المستمع أن يتغير سلوكه بسماعه لمثل هذه الحواديث والحكايات.

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك باسو على هذا الموضوع المفيد ... ولك مني أجمل تحية









النورس
نائب المدير
نائب المدير

المدينة : الرباط
العمر : 41
المهنة : إطار
ذكر
عدد المساهمات : 846
نقاط : 1435
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

مُساهمة من طرف nawal في الأحد 24 يناير - 3:58

ما أحوجنا الى ان نعود الى حكايات الجدة تلك الحكايات التي تنمي الروح وتربي النفوس وتهدبها بقالب فني متميز يفرض كيانه من حيت المضمون ومن حيت فتحه المجال الى المتلق ليجوب بخيال الراوي الدي يحكي الحكاية المصحوبة بسلسلة من التجارب في الحياة التي تلقاها عبر الحكاية واتعض بها أو عبر(بسكون الباء) الممارسة التي قد تلقن بالطابع الحكائي الممتع..
لا أضن أن هناك ما يمكن أن يعوض دور الحكاية أو الحدوثة ... لكن أيضا لن أحلم فوق طاقة واقعنا بأن أتمنى عودة الحكاية كجزء من وسائل التربية لان أغلب الناس فضلوا التلفاز والنت عليها وهدا خطء وتلك حدوثة قد يحكيها أحفادنا الى أحفادهم ...
الخيال انقطع وانقطع الابداع وضعفة الداكرة فمن منا يدكر حكاية من حكايات الجدة بل من منا يدكر أصلا أجداده ويحفض أسماءهم....
مشكور أخي الغالي باسو ولك مني ألف تحية
أختك نوال
avatar
nawal
عضو فعال
عضو فعال

المدينة : warzazat
العمر : 31
المهنة : étudiante
انثى
عدد المساهمات : 139
نقاط : 172
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

مُساهمة من طرف le prince في الثلاثاء 26 يناير - 5:31

عندما كنا صغارا كنا نلتف حول جدتي لتحكي لنا حدوتة من تلك الحدوتات التي ننتقل بها الى عالم مبدع ورائع
لا أخفيكم وأنا في هدا العمر أشتاق الى أن أعود واستعيد تلك اللحظات
الكل الان يجلس أمام التلفاز ويتلقى المعلومة جاهزة دون مناقشة يستهلكها ويضن بدلك أنه امتلك الحقيقة
بالرغم من صعوبة المهمة لكن والله اخواني بامكاننا أن نعيد تلك اللحضات أنا عن نفسي أقوم بالحكي لإخوتي الصغار قصصا من نسج الخيال أخاطب بها وعيهم محاولا تمرير رسائل قد تفيدهم وأعتزم بحول الله أن أقوم بنفس الشيء لأبنائي الصغار
فلنكن اللبنة لتأسيس الوعي واعادة الحدوتة التى تقافتنا فهي منا والينا
تحياتي


الأمير








أتعلم منك وتتعلم مني وسوف لن نختلف
نلتقي لنرتقي
avatar
le prince
إداري متميز
إداري متميز

المدينة : ****
العمر : 32
المهنة : طالب باحث
ذكر
عدد المساهمات : 567
نقاط : 765
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل استغناؤنا عن حكايات الجدات يعوضها النت والجوال والتشات ؟

مُساهمة من طرف أمازيغية مغربية في الأربعاء 3 فبراير - 7:26

شكرا لك أخي باسو على الطرح المميز
في الحقيقة أنا في حياتي لم أجرب سماع حكايات الجدة والجد لأنني وجدتتهم قد توفوا كلهم رحمهم الله
ولكن أنا متأكدة من أن حكايات الجدة ستكون أفضل بكثير من حكايات النت
لأنه عندما تكونا لجدة تروي الكل يستمع ويحس ووووو
أما إذا كنت تقرأ القصص في النت فقد ياتيك رد في الشات و.... في الحقيقة لن يكون ذلك رائعا
و رأيي هو أنه لا يمكن الإستغناء عن حكايات الأجداد أبدا









الأمازيغية لغتي
المغرب وطني
الإسلام ديني
avatar
أمازيغية مغربية
المشرفة المميزة
المشرفة المميزة

المدينة : قلعة امكونة
العمر : 19
المهنة : تلميذة
انثى
عدد المساهمات : 166
نقاط : 201
تاريخ التسجيل : 15/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى